blog image

ذكرى رحيل زينب الكبرى ١٥- رجب

عن طريق موقع الكفيل 16 February 2022 1585

كانت زينب صوت الحسين وصولته ..ودم الحسين وديمومته ..وشخص الحسينوشخصيته ..وبصر الحسين وبصيرته ..كانت هي الحسين في قالب أمرأه .

كفى بزينب فخرا انها اخذت من علم جدها رسول الله ..ومن شجاعة ابيها علي.

ومن صلابة امها فاطمه .ومن حلم اخيها الحسن.ومن جهاد اخيها الحسين ..

فاصبحت ملتفى فضائل اهل البيت عليهم السلام جميعا .

كانت زينب عليها السلام سيف الحسين الناطق .

وتلك فضيلة اخرى من فضائلها .

قتلوا الحسين لكي يسكتوه..فنطقت عن لسانه زينب وما استطاعوا اسكاتها .

كما كانت فاطمه الزهراء ام ابيها في المدينه..فقد كانت زينب ام اخيها الحسين في كربلاء .

عندما كان الحسين يلفظ انفاسه الاخيره ايسا من كل الرجال كان قلبه مطمئنا بان اختهزينب ستحمل رايته وستنصبها في كل مكان حتى لا يبقى على وجه الارض رجل واحد لميسمع باسم الحسين ولا امراه واحده لم تروي قصة عاشوراء ولا طفل واحد لم يحفظ اسمكربلاء .

عندما صرخت زينب في وجه يزيد قائله :اني لاستصغر قدرك واستعظم تقريعك..

لم تكن تستهين بيزيد فحسب وانما كانت تعلن عن نهاية امبراطورية الشر التي كانيمثلها ذلك الخبيث .

لقد القى القدر عليها مره واحده بكل حمائل النبوه فتحاملت على نفسها وحملت رايتهاوتحملت مسؤليتها لتقول للعالمين ان حمل الرساله ثقيل فلا يجوز التهاون في حمله .

لو كانت فاطمه عليها السلام في كربلاء لفعلت ما فعلته زينب...

ولو كان علي عليه السلام في يوم عاشوراء لفعل ما فعله الحسين عليه السلام..

وهل كان احد يتوقع من ولد فاطمه وعلي عليهما السلام ان يفعلوا غير ما كان يفعل ابائهم؟

لو كانت زينب رجلاً لكانت الحسين..

ولو كان الحسين أمرأه لكان زينب..

انهما شخص واحد في قالبين مختلفين .

خسا الذين لا يعرفون للمرأه من كرامه وهم يرون كيف ان الله اكرم زينب بالعلم 

والمعرفه والشجاعه والفصاحه وكل ما في قاموس من مناقبيات وفضائل .

ثلاث نساء حملن مع ثلاث رجال اثقال اخر الديانات وخاتمة النبوات .

خديجه مع النبي صلى الله عليه واله .

وفاطمه مع علي عليهما السلام .

وزينب مع الحسين عليهما السلام .ولا يعلم الا الله ...ماكان يحدث لدينه ان لم تكن خديجهمع الرسول؟ وفاطمه مع علي ؟ وزينب مع الإمام الحسين ؟

لقد تعلم الصبر من زينب كيف يصبر ؟

لقد كرم الله النساء مره اخرى فجعل منهن زينب .

كما تحدثت فاطمه فافرغت عن لسان ابيها رسول الله فقد تحدثت زينب وافرغت عن لسانابيها علي يبدو ان للانباء والاوصياء ناطقات باسمائهم من النساء .

كانت زينب هي المراه التي يجب ان تكون..

وفي الموقع الذي يجب ان تكون..

وفي الشكل الذي يجب ان تكون ...

لقد ابت عدالة الله الا ان تكون الى جانب رجل عظيم كالحسين أمرأه عظيمه مثل زينب .

كلما تراكم عليها عوامل الياس كلما ازداد عندها الامل بالله . وعندما عيرها يزيد قائلا :كيفرايت صنع الله بك؟

قالت:مارايت الا جميلا فقلبها المترع بالايمان لايرى في كل الاحوال الاجميل ما صنع الله .

زينب حجة الله على كل نساء الارض :ان لا يسكتن على كظة ظالم ..ولا سغب مظلوم ...وانيتحملن مسؤولياتهن قبل الرجال ومع الرجال وبعد الرجال....فالمراه راعيه مستقله لرعيتهاومسؤووله عن رعيتها ايضا .

في الشام كانت زينب عليها السلام غريبه واسيره..وكانت مظلومه ومكظومه..وكانتمحرومه ومهضومه 

ولكنها لم تكن ابدا مهزومه . ولذلك فقد مدت قامتها كانها الطود ورفعت صوتها كانه الرعدوصرخت في وجه الطاغوت قائله :

كد كيدك واسع سعيك فوالله لا تمحوا ذكرنا ولا تميت وحينا 

وبذلك اثبتت ان المراه قادره على ان تفعل ما يفعل الرجال واحيانا اكثر مما يفعل الرجالايضا .

كما لبس الحسين عليه السلام رداء ابيه علي عليه السلام في مواجهة الباطل فقد لبستزينب عباءة امها فاطمه..ووقفت الى جنبه 

لقد اثبتت زينب ان أمرأه واحده يمكنها ان تتحدى باذن الله , امبراطوريه باكملها , وانتساهم في تقويضها ايضا .

كانت مريم ابنة عمران حاملة آلام المسيح .

اما زينب ابنة علي عليهما السلام فكانت حاملة آلام أهل البيت جميعاً .

زينب وليدة الأكارم ...وأم المكارم ....وصاحبة المكرمات .

عظم الله أجرنا وأجركم بذكرى وفاة الحوراء زينب عليها السلام

إترك تعليق