blog image

عظم الله أجورنا وأجوركم بصادق العترة عليه أفضل التحية والسلام

عن طريق السيد نبيل الطالقاني 27 May 2022 1457


أقيم مجلس عزاء بمناسبة ليلة شهادة الأمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام  الخميس ليلة الجمعة المصادف ٢٤-شوال - ١٤٤٣ هجري والمصادف الخميس ٢٦-٥-٢٠٢٢ هجري في مركز الزهراء عليها السلام في مدينة فايلة التي تبعد حوالي ( ٢٤٠ ) كم عن عاصمة مملكة الدنمارك كوبنهاغن أرتقى المنبر سماحة الشيخ علي الفضلي القادم من جزيرة أودنسا والمراثي الصادقية الرادود أبو حسن 

وبعدها كلمة من وحي المناسبة كانت بعنوان وصية الامام الصادق لولده موسى الكاظم (عليه السلام): (يا بني: اقبل وصيتي، واحفظ مقالتي، فإنك إن حفظتها تعش سعيداً، وتمت حميداً.

يا بني: إنه من رضي بما قسم له استغنى، ومن مد عينه إلى ما في يد غيره مات فقيراً، ومن لم يرض بما قسم الله عز وجل اتهم الله في قضائه، ومن استصغر زلة نفسه استعظم زلة غيره، ومن استصغر زلة غيره استعظم زلة نفسه.

يا بني من كشف حجاب غيره انكشفت عورات بيته، ومن سل سيف البغي قتل به، ومن احتفر لأخيه بئرا سقط فيها، ومن داخل السفهاء حقّر، ومن خالط العلماء وقّر، ومن دخل مداخل السوء اتهم.

يا بني: اياك ان تزري بالرجال فيزرى بك، واياك والدخول فيما لا يعنيك فتذل لذلك.

يا بني: قل الحق لك أو عليك تستشان ، (1) من بين أقرانك.

يا بني: كن لكتاب الله تالياً، وللسلام فاشياً، وبالمعروف آمراً، وعن المنكر ناهياً، ولمن قطعك واصلاً، ولمن سكت عنك مبتدئاً، ولمن سألك معطياً وإياك والنميمة فإنها تزرع الشحناء في قلوب الرجال، واياك والتعرض لعيوب الناس، فمنزلة المتعرض لعيوب الناس بمنزلة الهدف.

يا بني: إذا طلبت الجود فعليك بمعادنه، فإن للجود معادن، وللمعادن أصولاً، وللأصول فروعاً، وللفروع ثمراً، ولا يطيب ثمر إلا بفرع، ولا فرع إلا بأصل، ولا أصل ثابت إلا بمعدن طيب.

يا بني : إذا زرت فزر الأخيار ولا تزر الفجار، فإنهم صخرة لا ينفجر ماؤها، وشجرة لا يخضر ورقها، وارض لا يظهر عشبها).

قال علي بن موسى: فما ترك أبي هذه الوصية إلى أن مات ..

وبعدها أقيمت صلاة الجماعة في المركز بحضور الشيخ المجاهد أبو أسحاق ( الشيخ الغروي ) وجناب الشيخ الخطيب سماحة علي الفضلي دام عزه ثم أختتمت بسفرة الأمام الصادق عليه السلام دعونا لكم جميعاً في هذا المجلس سيما لمرضى المؤمنين والمؤمنات قضاء الحوائج وتعجيل الفرج وقراءة الفاتحة لأمواتكم جميعاً.

إترك تعليق