blog image

قصة من أحد زوار الأمام الحسين عليه السلام أدمعت عيني

عن طريق السيد نبيل الطالقاني 03 October 2022 1142


قصة مع أحد زائري الأمام الحسين عليه السلام وهو يقصها لي بكيت حتى بلت لحيتي بالدموع .

من غرائب كربلاء .. وزن يزاير !!

 كنت جالسا في جانب الطريق وهو يصيح (وزن يازاير) ، طفل يبلغ من العمر 11 سنة تقريبا ، في داخلي تبسمت لهذا الموقف إذ ان الزائرين اخذهم الشوق والحنين للوصول الى الحسين عليه السلام ومن يلتفت ليقيس وزنه في هذا المارثون العظيم وهل هذا الطفل سيحصل على شيء ام انه يفعل هذا الامر ليستعطي من الزائرين ، هذه الافكار في داخلي وانا انظر اليه ما يصنع مع الزائرين لم يلتفت احد اليه وهو بين فترة واخرى يعلوا صوته, لم يأت ولا زائر واحد  ، فاخذ يتوسل بهم من دون فائدة ، أتيت اليه وقلت له انا اريد ان ازن نفسي فرأيت علامات الفرح على وجه وقفت على الميزان وقاس لي الوزن وقمت بإخراج مبلغ من جيبي لا عطيه فقال: "لا عمي هذا بثواب الحسين عليه السلام" فصدمتني كلماته, وقلت: ألم تأتِ الى هنا لتحصل على المال؟ , قال : لا .. انا يتيم وعملي بهذا الميزان لأعين أمي إذ لدي اخوة صغار وعندما جاءت زيارة الاربعين لم نستطع انا وامي من توفير شيء الى الزائرين لأننا لا نملك حتى قوت يومنا من الطعام لغرض نيل شرف الخدمة ، فقالت لي امي ان الاعمال بالنيات ومهما تقدم للزائرين في طريق الحسين سواء كان قليلا او كثيرا سيكون مقبولا عند الحسين ع فقررت ان اجعل الوزن بثواب الامام الحسين عليه السلام لعله يقبل هذا العمل مني .

قبلته واخبرته ان ياخذ بعض المال مني فرفض وقال : من اليوم الذي جلست به هنا وانا ارزق يوميا بطعام اخذه الى امي واخوتي اكثر مما كنت اعمل مقابل المال , فتعلمت خلال هذه الايام ان الحسين عليه السلام هو اب للايتام . اخفيت دموعي عنه وابتسمت بوجهه وودعته..


خدمة زوار الحسين ع. جنون لا يعلم ثوابه ألا الله تعالى، 

السلام على الحسين الوجيه وجده وأبيه وأمه وأخيه والتسعة المعصومين بنيه وأخيه أبو الفضل العباس وأخته الحوراء زينب وولديه العليين الشهيدين، وأصحابه وأنصاره وأم البنين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، ،،


أبو نوار، 

الولايات المتحدة الأمريكية.

إترك تعليق